Ecim së bashku

ECIM SË BASHKU

Ke provuar gjithçka për të siguruar vëmendjen e kolegëve të tu, duke filluar nga grafikët shumëngjyrësh interaktiv, deri tek tek videot motivuese të Tony Robbins, dhe rezultati është gjithësesi zhgënjyes? Asnjë nga përpjekjet e tua nuk mundi t’i mbajë kolegët e tu larg telefonave të tyre dhe memet e tyre më të fundit. Për të qënë të sinqertë ato memet me mace janë fantastike, por duhet të ketë patjetër një zgjidhje alternative që do t’i mbajë kolegët dhe shefin tënd të përqendruar tek prezantimi yt. Një prej tyre është ta zhvillosh takimin jashtë zyrës dhe ta prezantosh atë ndërkohë që ecni.

Studimet kanë treguar se ecja ndihmon të menduarin në mënyrë kreative dhe është një mënyrë shumë e mirë për të ndihmuar në zgjidhjen e problemeve. Kur ne ecim, zemra rreh më shpejt, ç’ka do të thotë që më shumë gjak dhe oksigjen qarkullon në muskujt tanë, përfshirë këtu edhe trurin. Ecja nuk kërkon shumë përpjekje mendore dhe kështu mendja jonë është e lirë të sorrollatet dhe të jetë më kreative. Ecja promovon lidhje të reja midis qelizave të trurit dhe përmirësimit të memorjes dhe përqendrimit.

Ecja nuk ndihmon vetëm në rritjen e kreativitetit, por të bën mirë edhe për fizikun. Një person rri mesatarsiht 9.5 orë në ditë ulur, pra vetëm rreth 1 orë më shumë sa sa shpenzohet mesatarsiht për të fjetur. Këto statistika befasuese nxitën folësin e TED, Nilofer Merchant, të deklaronte se “të qëndruarit ulur është duhanpirja e gjeneratës sonë”. Kjo është një deklaratë e fuqishme, por është e mirëdokumentuar se të qëndruarit ulur për një kohë të gjatë rrit riskun për sëmundje të ndryshme. Ecja gjatë ditës të ndihmon të reduktosh stresin dhe të jesh më i shëndetshëm.

Steve Jobs, pavarësisht famës së tij, është parë me mijëra herë tek ecte nëpër Palo Alto duke biseduar me kolegët e tij, ndërkohë Ajnshtajni ecte përgjatë bregut të detit sa herë që kishte një problem të vështirë për të zgjidhur dhe duhet të vëmë në dukje se asnjëri prej tyre nuk ecte duke i ngulur sytë telefonave të tyre.

Prandaj nuk ke ç’pret më! Hap iCal, vendos parkun më të afërt si pikën e takimit për prezantimin e ardhshëm dhe merr me vete disa kanaçe Tranquini si ndihmës për largimin e stresit. Ti dhe kolegët e tu do të ndiheni pozitivisht të relaksuar në vetëm fare pak kohë. 

DE-STRESS WITH TECH

Have you ever been called upon to help an elder family member suffering from ‘tech deficiency’, like your gout-suffering grandfather mistakenly sending a photo of his big toe to everyone he’s ever known, or your mother’s Facebook page magically changing to Chinese even though she swears she never goes on ‘The Facebook’? It’s no wonder that every time your Dad clicks on the minimize button he has a near nervous breakdown trying to locate the lost window panel.

Technology can be the source of a lot of stress and anxiety for all generations, not just your parents – just try and get through an important Skype call on a bad connection. While a lot of technology was originally intended to help increase efficiency, by adding ease and convenience to your life, some tech has had the adverse effect of increasing anxiety when it doesn’t work properly, or it consumes every spare moment when our brain needs time to switch off.

Fortunately there are some apps out there that are specifically designed to help you de-stress, by helping you take some time out of your busy schedule, to be mindful and relax. We have found five of the best apps that, together with a can of Tranquini, will help you relax, de-stress and use technology to your advantage.

Headspace

With over 8.5 million active users, including celebrities like Emma Watson, and Richard Branson, Headspace is considered one of the most popular and effective de-stressing apps currently available. Created to improve mindfulness, concentration and decrease stress the app specifically focuses on guided meditation, made simple. 10 to 15 minutes a day is all you need to find some inner peace and de-stress.

Breathe2Relax

Breathe2relax teaches you how to improve breathing through video in order to reduce stress. Diaphragmatic breathing, like meditation, has been proven to reduce anxiety and stress and induce calm. It also helps with mood stabilization, anger control and anxiety management.

White Noise

Is all the noise around you stressing you out or keeping you awake? White noise is designed to block out those distractions by inducing calm and focus through carefully curated looping soundtracks like the therapeutic sounds of rainfall or waves lapping against the shore. Use it in your office or in your bedroom at night for a more calm, controlled and ‘noise’ free environment.

Pause

The scientifically verified app is described as “relaxation at your finger tips” Pause is like playing with an interactive lava lamp on your mobile device. Borrowing from ancient Tai Chi principles, a user slowly and continuously moves his or her fingertip across the screen following a lava like blob, aided by touch sensitive techonlogy and audio cues. The app triggers your “rest and digest” response, helping you regain focus and release stress within minutes. Be warned though, this app is addictively relaxing.

Sleep Cycle

The importance of a good nights sleep in order to relieve stress and be your best self is well documented. Sleep Cycle monitors your sleeping patterns using your phones in-built microphone or motion detector, using graphs to indicate what time you went to sleep, when you woke up and the quality of sleep you’re getting each night. Using this information you can make adjustments to your schedule and diet to ensure you’re getting enough rest.

So if you’re going to spend time on your computer or mobile device, use the time wisely to de-stress with one of the apps above, or better yet, put your phone in your pocket, grab a Tranquini, and head outside to get positively relaxed. 

أبقى هادئاً

إيجاد الوقت لتحافظ على ذهنك وتجد نفسك أصبح أمراً صعب في عالم سريع الخطى، من المفترض أن تكون نشيطاً في العمل، متفاعل أربعة وعشرون ساعة في اليوم مع عائلتك، أصدقائك، وحتى أصدقاء أصدقائك من خلال البريد الإليكتروني، التواصل الإجتماعي والمحادثات الجماعية التي أُضفت لها. ليس هناك وقت لتضيعه ولكن لهذا السبب تحديدا أنت تحتاج الوقت لتكون ساكناً وتمارس رياضة عقلية كصفاء الذهن

“تيم فيريس” صاحب الكتاب الأكثر مبيعاً “أربعة ساعات عمل في الأسبوع” ومقدم سلسلة التسجيلات الصوتية للأعمال تيم فيريس، أجرى حوارات كثيرة مع شحصيات ناجحة في مجالات الحياة المختلفة. فيريس وجد أن على الأقل ثمانمائة منهم لديه عادة يومية لصفاء الذهن، تعتبر اليوغا تعريف لصفاء الذهن من وجهة نظر تيم فيريس والتي يستخدمها الناجحون لهدوء العقل، التنفس بعمق، وإبعاد انفسهم عن كل التوتر الغير ضروري

وإليك خمس ناجحين يمارسون اليوغا ويكسرون الروتين اليومي بتلك الرياضة كي يحافظوا على نجاحهم

بيونسيه – مطربة

إذا أردت أن تسبق العالم مثل بيونسيه أفعل مثلها. تقول بيونسيه أن اليوغا رياضة رائعة “لتقليل التوتر وتجعلك لّين”، إذا كنت أردت البحث عن دليل لهذا فقط شاهد أحد عروضها المباشرة أو أحد أغنيها المُصوّرة.

ريتشارد برانسون – رجل أعمال وساعي للخير

ليس من الغريب أن الرجل الذي وراء فيرجين للصالات الرياضية يدعم ان تكون نشيطاً ورياضياً كمفتاح مهم لنجاحه. بشكل محدد أكثر برانسون كتب في مدونته أن “اليوغا رياضة لا تحتاج مجهود لتصبح نشيطاً ولكن أيضاً تجعلك هادئاً”. برانسون أيضاً أوحى بفكرة “اليوجا بالجو” والتي تجعل ساعات السفر الطويلة في الجو أكثر متعة.

إلين ديجينريس – مقدم برنامج

ملكة البرامج الحوارية “إلين ديجينريس” تتميز بنظرتها وأحساسها بالصغر الذي يجعلها تمارس التأمل وصفاء الذهن، تأكل بشكل صحي فهي نباتية وأيضاً تمارس اليوغا. المرأة الأكثر إشراقاً على التليفزيون تبدأ يومها بتخصيص ساعة أو ساعة ونصف لرياضة اليوغا لتهدئها قبل بداية يوم عمل طويل. بمجرد أن يصفى عقلها من مسببات التوتر الغير ضرورية تستطيع أن تركز جيداً على كيف تجعل الجمهور يضحك.

جيزيل بوندشين – عارضة أزياء

جيزيل بوندشين تُعتبر أشهر عارضة أزياء على مستوى العالم، وكل هذا تم بدون مجهود كبير، هي فقط كرّست لنفسها ساعة يومية للرياضة وممارسة اليوغا كنشاط يومي تفضله يساعدها على الحفاظ على جسمها والشعور بالطمانينة والإستقرار الداخلي

ديفيد وفيكتوريا بيكهام – لاعب كرة قدم مشهور ومصممة أزياء مشهورة

هذا الثنائي القوي يمارس اليوغا معاً ويُقال أنهم يقدمون حصص لليوغا مرتين في الأسبوع، يعتبر هذا ملهم جدا خاصةً أن لديهم جدول أعمال شاغر. مصدر قريب للثنائي أخبر صحيفة المساء ” أنها تجربة رائعة أن تتعلم أن تكون مع شريكك كالفرد الواحد تتحرك وتتنفس كالفرد الواحد. منذ عام بدأوا ممارسة اليوغا والآن أنظر كيف يتحركوا بأندماج معاً”.

لذلك إذا أردت أن تفعل مثل بيكهام وعائلته أو ببساطة تخصص وقت من يومك للممارسة اليوغا وتخافظ على صفاء ذهنك وسط جدول اعمالك، أجعل اليوغا جزء من روتين الأسبوع وأضف معها مشروب ترانكويني لمزيد من السكون ليومك. 

صورة للهدوء: عالم الغوص الحر

على عمق مئة متر يبدو سطح المحيط مظلم تماماً، الضغط المبذول على جسمك يكون أقوى ثلاثة عشرة مرة من مستوى البحر. فهي تتجمد وعلى الأقل أمامك دقيقة ونصف من الغوص بعيداً عن السطح تكون عملياً غير قادر على التنفس. سوف تتصلب رئتيك لتحمي تجوفها من الأصطدام ولأن الهواء داخل رئتيك حجمه صغير سيتطلب السباحة إلى السطح مجهود مضاعف. أيبدو كالكابوس؟؟ ولكن لا يبدو كذلك للمحظوظين مثل “غيوم نيرى” غواص حر مشهور عالمياً والذي وصف هذا الشعور بالرائع في تلك اللحظات المجنونة تحت أعماق من سطح الأرض

عندما تكون أعلى سطح البحر وتحت هذا النوع من الضغط طبقاً للغريزة الطبيعية سوف تقاوم كل هذا ولكن على العكس بالنسبة لنيري والذي كسر الرقم المعتاد وهو مئة متر. يجب عليك ان تفعل العكس وتقنع عقلك بالهدوء والاسترخاء

وعلى عكس أغلب الرياضات الخطرة والتي تتطلب نسبة ادرينالين عالية، الغوص الحر يتطلب استرخاء كامل للجسم والعقل. حسب ما قال نيري “يجب أن تخبر نفسك أن الطبيعة ومكوناتها أقوى منك وتترك المياة تدفعك. انا قبلت هذا الضغط وسوف أتعايش معه”

قال أيضاً أنه في غاية الأهمية ان تبقى إيجابياً ولا تسمح بأفكار تجعلك مشوشاً بسبب هذا الكم من “ماذا لو؟” والتي ستقودك للجنون. من المهم أن تكون في كامل تركيزك لما يحدث وتتعامل مع ما يمكن التحكم به وليس ما لايمكن التحكم به. يقول نيري “لا تنظر أبداً للسطح لا بعينيك أو بعقلك”.

الغوص الحر يؤكد على أهمية كيف تتنفس بشكل صحيح، التركيز على تنفسك يجعلك هادئاً، وبالنسبة للغواصين فهي فرصة لأستكشاف عالم البحار

بتطبيق الأساليب العقلية كالتي ذكرت من قبل نيري وغواصون آخرون مثله سبحوا بالفعل إلى أعماق بعيدة الأطباء والفسيلوجيين قالوا من المستحيل الوصول لها. وهكذا تستمر الرياضة في إثبات قوة العقل التي لا تصدق.

إذاً مع تحضير أي محاضرة أو أختبار أو شخص ما قطع عليك الطريق تذكر أن تأخذ نفساً عميقاً، اهدأ، وأشرب ترانكويني وستندهش لما يمكنك تحقيقه.

العادات الخمس للناجحين

الكاتب “جوناثان فرانزين” كتب أجزاء من روايته الحائزة على عدة جوائز وهو يرتدي سدادات الأذن، غطاء للأذنين، ومعصوب العينين لذلك أستطاع أن يركز بشكل أفضل. الفنان البريطاني “فرانسيس بيكون” كان يحب العمل وهو يشرب الكحول على حسب كلامه ” عقلي يشتعل بالطاقة وأكون قادراُ على التفكير بذهن صافي”. “بنجامين فرانكلين” أعتاد أن يستحم في الهواء الطلق حيث لا أبواب مغلقة أو نوافذ كي تنتعش

كثير من الناجحين لديهم عادات تساعدهم على الانتاج أكثر، وعلى الرغم من أن بعضها أحياناً غريبة الأطوار إلى أن كثيراً منها فعّال ويأتي بنتائج.

على سبيل المثال، هناك مفهوم خاطئ وهو لكي تكون إنسان ناجح عليك أن تعمل كالأحمق على حساب علاقاتك، وقتك الشخصي وراحتك. ولكن الحديث مع من يعلمون كيف تكون ناجحاً سيخبرونك أهمية أن تنام بشكل كافِ، تقضي وقتك مع عائلتك وأصدقائك

في ترانكويني نحن نؤمن بأن تكون صحياً، نظام حياة متوازن يساعدك على العمل، وأيضاً اللعب والراحة، وبحثنا عن أكثر خمسة ناجحين يميلوا لنفس الرأي. اقرأ وألهم نفسك

كُن متفائل دائماً – ايلون ماسك – تيسلا

رئيس مجلس إدارة شركة تسلا، سبيس أكس و مؤسس شركة باي بل واجه عقبات كثيرة في حياته المهنية مثل; قيل له أن السيارات التي تعمل بالكهرباء هي غير عملية بالنسبة لمجال السيارات، العمليات البنكية مستحيل أن تتم من خلال الأنترنت، ومستحيل إرسال شخص الى المريخ. ولكن الآن وعلى الرغم من الرافضين لذلك “ماسك” يُكمل تحدي الإحتمالات ويثبت خطأ نقاده. السبب الرئيس لذلك هو أنه متفائلاً بشكل كبير. ولديه اعتقاد جعل الأشياء المستحيل حدوثها بأن تحدث حيث قال “إذا أستيقظت في الصباح وتعتقد أن المستقبل سيكون أفضل فهو يوم رائع وإلا لن يكون”.

خوض المخاطر – بيونسيه نولز – فنانة

بيونسيه لديها عادة إتخاذ كل فرصة أتيحت لها حتى إذا كانت تُمثل خطر كبير أو فرصة للفشل. “لن أستطيع أن أكون بآمان أبداً، أحاول دائما أن أكون ضد التيار وفي وقت قصير حققت شئ واحد، لقد وضعت هدف كبير وهو الحال الذي عليه أنا الآن” هكذا قالت بيونسيه الناجحون هم الذين يخوضون المخاطر في حين يظل الآخرن مترددين. حتى وإن فشلوا في المرة الأولى فإنهم يتعلمون من أخطائهم ولكن ينجحوا على المدى الطويل.

اقرأ، اقرأ، اقرأ – مارك زوكربيرغ

في عام 2015 تعهد مارك زوكربيرغ بقراءة كتاب كل أسبوعين، بيل جيتس يقرأ كتاب كتب في الأسبوع بينما رجل الأعمال الأميركي الثري وارين بوفيت يكرس 80% من يومه في القراءة. الناجحون معروفون بالقراءة الكثيرة وينتقوا بعناية مواضيع قراءتهم، ويميلوا لعدم الخيال والكتب التعليمية بالاضافة إلى السيرة الذاتية لناجحين آخرين.

كُن نشيطاُ – باراك أوباما

باراك أوباما كان لديه 6 أيام في الأسبوع صارمين، 45 دقيقة للياقته البدنية والتي حافظ عليها طوال فترة الرئاسة، كانت مزيج من الحفاظ على القلب والقوة. وكان معروف أيضا بتردده على ملاعب مختلفة لكرة السلة في المباني الفيدرالية بواشنطن. رئيس التحرير آنا وينتور تلعب التنس لمدة ساعة يومياً قبل الذهاب للعمل. ريتشارد برانسون كيت يمارس رياضة ركوب الأمواج بينما جينيفر انستون تمارس اليوغا بشكل يومي. الناجحون فقط يدركون أن لكي تحصل على عقل نشيط يجب أن تمارس نشاط بشكل يومي وأساسي.

ممارسة السكون – أوبرا وينفري – مذيعة برنامج تليفزيوني

أوبرا وينفري تمارس يوميا لمدة 20 دقيقة السكون، وعلى حسب كلامها ” أريد فقط أن أصنع نقطة أرتكاز لي وأمارسها يوميا لأن بنسبة ألف بالمائة أكون أفضل حينها”. ولقد أثبت العلم أن التأمل يقلل التوتر ويزيد الانتاجية، عدد كبير من الشخصيات الأبرز نجاحاً تمارس عادة التأمل منهم جيف وينر رئيس مجلس ادارة لينكد ان، روسيل سيمون رئيس مجلس ادارة شركة ديف جام للتسجيلات والمغنية ليدي جاجا.

إذاً أصبح لديك تجارب يومية ناجحة من أكثر الشخصيات الناجحة، عادات سوف تساعدك تكون صحياً، تحقيق التوازن في حياتك اليومية وتأكد من وجود كان ترانكويني جانبك أثناء ممارسة تلك العادات.

ADULT PLAYGROUNDS

“ملاعب الكبار” مصطلح يشير إلى أماكن اللعب الحديثة والحدائق حيث يستمتع الكبار والأطفال بها سوياً وفي بعض الحالات تم تصميمه خصيصاً كي يتفاعل الكبار مع أولادهم وتساعدهم على تقليل التوتر بممارسة أنشطة صحية دون الحاجة للإشتراك في صالة للألعاب الرياضية بمصاريف غالية.

صٌمم هذا الاتجاه بواسطة خبراء التخطيط الحديث حول العالم لتقديم بديلاً للأماكن المغلقة للرياضة وممارسة الأنشطة، وتكون مناسبة لخلق صداقات وأكثر إبداعاً ومرحاً في قلب الأماكن العامة.

لقد وجدنا اربعة نماذج رائعة لملاعب الكبار حول العالم ستُدهشك.

-سوبركيلين – كوبنهافن – الدينمارك

سوبركيلين هي المكان المثالي لملاعب الكبار، فالحديقة مقّسمة إلى ثلاثة مساحات مميزة; الميدان الأحمر، السوق الأسود والحديقة الخضراء، كل منها يشمل عناصر مصَممة خصيصاً كالأماكن الترفيهية، باربيكو ومتنزهات، مساحات خضراء، مناطق للحيوانات الأليفة، وأماكن رياضية مزودة بمسارات لممارسة رياضة الجري الحديقة هي مكان للأحتفال بشكل متنوع كأراجيح من العراق، مقاعد من البرازيل، فتحات مغطاة من زنزبار، نافورة من المغرب وأخطبوط ياباني . فهدذه الحديقة لديها ما يناسب كل فرد.

الجبل الميت – برلين، ألمانيا

هو المكان المناسب لكل من يحب تسلق الجبال، يقع الجبل الميت في قلب العاصمة برلين وبه حبال ضخمة ومرتفعة تحتوي على ثلاثة مستويات، ستة مسارات مختلفة، تسعون عقبة مختلفة ومناظر رائعة للمدينة تجعلك لا تشعر بالدوار. إذا كان تسلق الجبال ليس رياضتك المفضلة فيمكنك لعب كرة الطائرة على الشاطئ أو تستمتع بتناول مأكولات ومشروبات رائعة في مطعم الشاطئ على طراز هواي.

النمر والسلحفاة – الجبل الساحر، دوسبرغ، ألمانيا

صُمم المكان بواسطة الفنانين الألمان “هيكي موتر” و “اولريتش جينث”، هذا الممشى المرتفع يشبه قطار الملاهي ولكن بدون العربات، يقع المسار المنحوت على ارتفاع 21 متر على حافة تل في دوسبرغ والتي تمكنك من مشاهدة المناظر الرائعة للمكان. يستطيع الزوار المشي، الجري أو تسلق الممشى المرتفع بالقدمين ولكن في أماكن معينة تكون مغلقة. هي مفتوحة طوال فترة النهار والليل ومضيئة بلمبات الليد وتقدم لكل زائريها المحظوظين تجربة مختلفة أثناء زيارتها

متحف المدينة، ست.لويس، الولايات النتحدة الأمريكية

مساحة المتحف 600,000 قدم، فهو أرض خيالية لكن من الكبير والصغير. يتكون من أشياء/معروضات معمارية وصناعية أُعيد تصميمها كي تشجع الزائر على لمسها، يتسلق ويلعب في المعارض المتنوعة. يحتوي المتحف على شريحة من عشر طوابق، كهوف من صنع الأنسان، عجلة فيريس وطائرتين.

إذاً أذهب وأغتنم الفرصة لك أنت وطفلك وأكتشفوا مكان للعب بالقرب منك لتقليل العصبية، تكوين صداقات، ممارسة الرياضة، وأحتفل بكونك شاب دائماً

لون كل شيء بالأخضرَ!

تخيلوا لو تحول مكتبكم إلي جزيرة إستوائية, فأصبح صوت أزرة لوحة المفاتيح في الكمبيوتر صوت أمطار خفيفة تتساقط قطراتها علي أوراق خضراء تغطي الأرض. صوت رنين الهاتف في المكتب بتحول إلي صوت طائر إستوائي نادر ينادي خليله و صوت ثلاجة المياه يتحول إلي صوت شلال واسع يتساقط في نبع من الماء!! صباح الخير , أفق من أحلام اليقظة و عد إلي مكتبك الذي يعم بالصمت و الجدية و تأكد ان من الأسهل علي وكالة ناسا للفضاء أن تجد حياة علي كوكب المريخ علي أن تجدها في هذا المكان الشاسع المليء بالمكاتب المتشابهة الممتد أمامك!

ولحسن الحظ هناك أساليب أخري لأضفاء القليل من الطبيعة في حياتك اليومية. أولها بأن تذهب علي طريقة فيلم “مهمة مستحيلة” راكضاً خارج المكتب ثم خارج المبني ثم إلي رصيف اللنشات لينقلك في لمح البصر إلي جزيرة بعيدة تعيش فيها حياة بوهيمية خالية من ماكينات التصويرو الضوء العالي و المحادثات الغير محبذة مع شخص تجهله في الردهة أثناء جلب القهوة . ولكن قد يبدو هذا الأختيار غير قابل للتنفيذ…

إليك إذن إختيار أسهل و قابل أكثر للتنفيذ , زد من النباتات في مكتبك. فلقد أثبتت دراسة قامت بها جامعة إكستر أن 15% من الموظفين كانوا أكثر إنتاجاً عندما كان المكتب يحتوي علي نباتات منزلية علي عكس الأعتقاد الخاطيء بأن كلما قل التشتيت البصري كلما زاد التركيز.

ترانكويني تقدم لك في شهر التوعية بأضرار التوتر بعض النصائح المتعلقة بزيادة الخضرة في مكان العمل و التي قد تصنع المعجزات لروحك و تساعد علي زيادة أنتاجيتك في العمل و تحافظ علي صحتك. 

النباتات في مكان العمل تزيد من الأنتاجية

وجود النباتات بالقرب من المكتب يساعد في المهام التي تتطلب تفكير و أيضاً في التركيز و الدقة . و قد أثبتت الدراسات وجود أخطاء أقل و أنجازالمهام المطلوبة في وقت أقل بسبب زيادة مستويات التركيز عند العاملين. زيادة مستويات التركيز ترجع إلي زيادة في مستوي الأكسجين و أنخفاض في مستوي ثاني أكسيد الكربون.

النباتات مفيدة لصحتك

ليس من السهل تفادي الأصابة بالبرد في المكتب إلي إذا ذهبتم المكتب في فقعة تحميكم . لحسن الحظ فأن وجود نباتات في المكتب يقلل من فرص العدوي. يرجع هذا إلي تحسن في مستوي نقاء الهواء المحيط و إنخفاض في مستوي الأتربة و البكتيريا. كما أن طلاء الحائط و الأثاث و البلاستيك و المنظفات تملأ الهواء بالسموم و هو ما تساعد النباتات علي التقليل منه لذا فإذا أردت تفادي العدوي بسعال زميلك في المكتب عليك بالنباتات .

ألوان الطبيعة تشعرك بالسعادة

أثبتت الدراسات أن الأخضر و الأزرق و هم اللونين المهيمنين في الطبيعة يساعدا علي التركيز و الشعور العام يالسعادة, ولأن من المنطقي أن مديرك لن يوافقك علي طلاء المكتب باللون الأزرق فعليك بنبتة أو أثنين لتضفي الألوان علي مكتبك. و لقد أثبت أيضاً أن التذكارات و الصور و المتعلقات الشخصية تساعد علي التركيز وزيادة الشعور بالرضا . ماذا تنتظر, أجعل من مكتبك مكان خاص بك!

النباتات تقلل من الضجيج

أماكن العمل العصرية أصبحت تعج بالضجيج الذي يسبب التشتيت ويجعل من الصعب التركيز.و قليل من يعرفون أن النباتات تقلل مستوي الضجيج ب5 دسيبل من خلال إمتصاص و تعديل و تشتيت مستوي الصوت. أحضر نبتة في المكتب و لن تضطر إلي سماع أغاني برونو مارس علي أعلي صوت كما تفعل دائماً.

ماهي النباتات التي يمكن شرائها؟

ولأن أماكن العمل لا تشبه بعضها البعض فعليك أختيار النبتة التي تناسب مكان عملك. مثلاً نبات العنكابوت يناسب المكاتب التي لا تحظي بأضاءة طبيعية كافية و يمكنها العيش في إضاءة قليلة أو في الظل.أيضاً نبتة الترنجان أو الحبق تعيش بدون ضوء الشمس المباشر و هي أيضاً معروفة بمزاياها في تحسين الحالة المزاجية و بالتالي تحسين مكان العمل. أما أفضل نبتة علي الأطلاق في تحسين مستوي الهواء في الأماكن المغلقة فهي زنبق السلام و هي أيضاً تعيش في الظل ولا تحتاج للشمس. و إذا لم تستطع توفير كل ما سبق فعليك بالصبار أو النبات العصاري و هي نباتات لا تحتاج لأي مجهود في الأعتناء بها.

فإن لم يكن لديك الأمكانيات للهروب إلي جزيرة إستوائية فلما لا تتوجه لأقرب مشتل و شراء أي من النباتات السابق ذكرها. و ربما أيضاً عليك إرسال هذا المقال إلي مديرك و زملائك و أصدقائك و سرعان ما ستجد المكتب تحول إلي واحة خضراء و أنت ترشف ترانكويني و تشعر بالسعادة و الرضا!!

موسيقي العمل

عندما يكون مكان العمل مفتوح فأنه لايترك مجال للخصوصية و لا للتركيز. بل أحياناً عليك أن تتخطي كل المارين بجانب مكتبك بالأضافة إلي زملائك الذين يأتون من كل أتجاه ليحيوك و لا تنسي أيضاً الزملاء القريبين من مكتبك الذين يسمعونك قهقهاتهم علي أحدث النكت الموجودة علي الأنترنت.و في الأعلب الأسلوب الوحيد لتفادي كل هذا التشتيت و التركيز في عملك يكون من خلال وضع السماعات في أذنيك و أختيار الأغنية أو المقطوعة التي تساعدك علي إنجاز العمل المطلوب منك.

ولقد أثبتت الدراسات أن اموسيقي تعلي من الأنتاجية في العمل كم أنها تحسن من الحالة المزاجية. ولكن إلي ما نستمع و متي نستمع إليه؟ هذا هو السؤال… فمثلاً أثبت أن الموسيقي الكلاسيكية تعلي من مستوي الذكاء فيما يطلق عليه ” مفعول موزارت” أيضاً يحسن الأستماع إلي أصوات الطبيعة من التركيز و الشعور بالرضا. و لكن ماذا لو لم يكن صوت الحوت مثلاً غير كافي لأشعارك بالأشباع الذي تشعر به عند الأستماع لموسيقي ميك جاجر أو الرولنج ستونز بعد أجتماع بداية الأسبوع.

في ترانكويني نتفهم أن لكل منا مزاجه الخاص في الموسيقي و أن لكل وقت الموسيقي التي تليق به. لذا أبتكرنا مجموعة متنوعة من ال playlistsلتساعد علي مدار يوم العمل, أي كا ن ذوقك الموسيقي كن واثقاً أنك ستجد ما يساعدك علي التخلص من التوتر و يحسن من أدائك في العمل,

المشوار الصباحي

بداية أسبوع العمل لا تبدأ في المكتب و لكن في الطريق إلي المكتب. مثل رياضي في الباص الذي ينقله إلي المباراة و هذه ال playlistستاسعد علي التحضير لما ينتظرك أو علي الأقل سيساعدك لتفادي الشخص الذي يقود بجانبك علي الطريق.

وقت التركيز

الأن و قد وصلت إلي المكتب حان وقت التركيز علي مهام الأسبوع. نعتقد أن القليل من الموسيقي الكلاسيكية يساعد علي الوصول إلي الأهداف المرجوة.

الأجتماع المهم

وبعد ترتيب الأعمال أصبحت جاهزاً لل presentationالمهمة. و ما تحتاج إليه هو بعض الموسيقي لتضعك في الأ طار الصحيح و تصفي ذهنك لتسيطر علي الأجتماع و تبهر العميل.

كبوة نصف اليوم

و ها أنت تنتهي من أستراحة الغداء و تشعر بالنعاس و لكن ما زال عليك إنجاز الكثير من المهام المتراكمة. كل ما تحتاج إليه هو دفعة من الطاقة لتجتاز كبوة نصف اليوم و تستعيد نشاطك.

الموسيقي المفرحة

قارب اليوم علي نهايته و قد أنتهيت من الكثير من المهام. تحتاج إلي أغنية تكمل هذا الشعور و تنهي اليوم علي إيقاع مبهج.

نحن علي ثقة أن مهما كانت ضغوطات اليوم .. يمكن أن تتخطاها بالقليل من الموسيقي لتحافظ علي تركيزك و تسيطر علي شعورك بالتوتر هذا بالأضافة إلي كان ترانكويني

متي ينتهي الشتاء؟

لا شك أن يناير و فبراير من الأشهر الصعبة , فلا يوجد ما يميز سمائها سوي تنويعات في اللون الرمادي يأتي بها الشتاء بين اليوم و الأخر. مع برودة الجو وقلة ظهور الشمس لا نملك سوي الجلوس حالمين بيوم أكثر إشراقاً حتي أن في هذه الأجواء تصبح أحلامنا بالأبيض و الأسود فقط. لذا عندما يعود الربيع نشعر بالروح ترتد إلي أجسادنا . تأتي الشمس و تتفتح الزهور و تتحسن أمزجتنا حتي أن الألوان تعود لحياتنا التي كانت بالأبيض و الأسود.

ولا يوجد أفضل من من مهرجان الهولي للأحتفال بعودة الربيع إلي حياتنا و الذي يقام في مختلف الأماكن في العالم كله.و يرمز هذا الأحتفال إلي أنتصار قوي الخير علي الشر و وصول الربيع ولكنه أيضاً يمثل فرصة لمقابلة الأخرين و اللعب و الضحك بل و التسامح و نسيان الأساءة. هو مثل عيد الشكر و لكن في الربيع!

و إلتزاماً من ترانكويني بأحياء روح الهولي , إليكم 5 إحتفالات بالهولي تقام حول العالم حيث يأتي الناس للضحك و الأيجابية و يعيدون الألوان إلي العالم.

هولي في الهند و نيبال

في الأصل يحتفل بهذا العيد الهندوسي في شمال الهند و نيبال إلا أن الأحتفال بهذا العيد يأتي بأشكال مختلفة حول العالم. و في أثناء هذا الأحتفال تجتمع أعداد كبيرة من الناس للغناء و الرقص و رش الألوان المستخرجة من مواد طبيعية و نباتات فتأتي النتيجة في شكل قوس قزح علي مدي البصر من الألوان و الإيجابية.

مهرجان سونجاكران- تايلاند

تبدأ السنة التايلاندية في فصل الربيع لذا يعد الأحتفال بالعام الجديد أحتفال بالربيع أيضاً فيما يعرف عند البعض بمهرجان الماء. فيقوم زوار المهرجان بمراسم تنقية برش بعضهم البعض بالماء. حيث يرمز الماء إلي النقاء و تنظيف المرء من ذنوبه و حظه السيء. و نأخذ الأجيال الأصغر هذا التقليد لتحوله إلي حرب ماء في الشوارع.

جرية الألوان- لندن, إنجلترا

مستوحي من إحتفال الهولي, يقوم المشاركين بالجري 5كم مرتدين ملابس بيضاء و أثناء السباق يرشون بألوان مختلفة تغطيهم من رأسهم حتي أخمص قدمهم. و تتكرر هذه الجرية في أماكن مختلفة من العالم مثل أستراليا, جنوب أفريقيا وكندا. إذا كنت في إحدي هذه الأماكن فعليك بأرتداء حذاء الركض والأنضمام إلي الأحتفال.

حرب البرتقال- إيفريا, إيطاليا

يقع المهرجان في شمال إيطاليا في مدينة إيفريا. حرب البرتقال هي أكبر حرب طعام في إيطاليا. و يرمز هذا الأحتفال إلي إحياء ذكري إنتصار المدينة علي طاغية في القرن الثاني عشر. يقسم المشاركين إلي تسع فرق و يتحاربون بالبرتقال. إذا لم تكن تحب البرتقال ننصحك بمشاهدة الحرب من بعيد في مكان أمن.

التوماتينا- بنيول , أسبانيا

يقام هذا الأحتفال الأسباني في مديتة بنيول في مقاطعة فالنسيا و يكون عبارة عن حرب من الطماطم فقط لمدة اساعة بعدها يكون الميدان بالكامل مغطي بصلصة طماطم فتأتي المطافي لتغسل الميدان بالكامل أثناء ما يقوم بعض المشاركين بالأستحمام في حمام سباحة “لوس بينيونيس”. و من شعبية المهرجان يقوم الناس بالأحتفال به خارج أسبانيا أيضاً.

لذا فعليك بالقيام .. إرتداء الزي المناسب و الأحتفال بالربيع بالطريقة التي تعجبك مع ترانكويني.

نظف عقلك

“صوت عصافير”. صدح الربيع! تشعر بالطاقة و تهم بالقيام من سريرك و تسرع نحو المطبخ لصنع قدح من القهوة. تخرج لتشم الأزهار و تفكر في كل الأشياء التي ليس عليك القيام بها؟ اليوم ملكك تفعل ما يحلو لك.

بالطبع الحقيقة مختلفة عن هذه الصورة. “ترن ترن” تصحو علي رنة تنبهك بوصول إيميل جديد علي بريدك الألكتروني من مديرك يطلب هذا التقرير الذي نسيت أن ترسله من الأسبوع الماضي؟ لديك 36 رسالة واتساب لم يرد عليها بعد, أربعة إشعارات من فيسبوك و ثلاث أخبار عاجلة. تهرع من سريرك لتضع قدمك علي قطعة ليجو لم تلم منذ الأمس . تتألم و أنت تسرع نحو مكتبك لتبحث عن هذا التقرير و لكن مع الأسف! لا أثر له.

بالنسبة للكثيرين فأن الربيع فرصة رائعة لتنظيف المنزل من أي فوضي غير محببة. و لكنه يمثل أيضاً فرصة رائعة لأزالة أي ضغوط أو توترات من العقل و البدأ علي نظافة. ترانكويني تقدم لكم 5 نصائح لتنظيف حياتكم في الربيع و البدأ بداية منعشة و إيجابية بمنظور جديد.

إبدأ بالمنزل

من المنطقي أن يكون للفوضي تأثير سلبي علي مستوي الطاقة, فهي تقوم بتصفيتها من الجسم. فهي تخلق حالة من عدم الراحة و بسبب التكتل البصري الذي تخلقه فمن الصعب التفكير بوضوح. إبدأ بتنظيف غرفة نومك من كل الأشياء التي تشتت إنتباهك لكي تحظي بنوم هاديء. إغسل الصحون, رتب خزانتك, إغسل الملابس المتسخة. العقل الصافي يبدأ ببيت نظيف.

نظف ثلاجتك

بسبب شهور الشتاء البارد فقد تكون إكتسبت عادات غذائية غير صحية راغباً في الحصول علي بعض السعادة؟. عندما ندخل في حالة البيات الشتوي غالباً ما نبالغ في تناول المأكولات الغنية بالدهون. تثبت الدراسات أنك تستطيع أن فرص تناول أكل غير صحي في ثلاجة تضج بالفوضي أعلي من ما إذا كانت الثلاجة منظمة و نظيفة. لذا فربما قد حان الوقت لترمي المأكولات المنتهية الصلاحية القابعة في عمق الثلاحة و تبدلها بمأكولات طازجة و صحية أكثر. كلما أكلت أكل صحي كلما شعرت بالسعادة من الداخل و الخارج.

نظف مكان عملك

أصبح مكتبك مثل بحر هائج مليء بالأوراق الغير منظمة و أكواب القهوة الفارغة و الدبابيس؟ من المثبت أن وجود فوضي في مكان العمل يوثر علي الأداء في العمل و يؤدي إلي التأخر أو التغيب عن إجتماعات و الأهمال و حالة عامة من الفشل. لذا ننصحك بتقليص وقت البريك الخاص بك لمدة يوم و أستغلال هذا الوقت لترتيب أوراقك المتناثرة و تنظيف المكتب. ستجد أن كفائتك في تأدية المهام تزداد و سيسعد ذلك مديرك بالتأكيد.

نظف تواجدك علي الأنترنت

عالمنا يشجعنا علي التواجد أونلاين طوال اليوم و كل بوم و غالباً ما نبالغ في فعل ذلك ملصقين أعيينا و أذاننا إلي تليفوناتنا و أجهزة الكمبيوتر الخاصة بنا. و لكن نحن نجهل أن التعرض لهذا الكم من المؤثرات البصرية و الصوتية يقلل من قدرتنا علي إستيعاب المعلومات و يتسبب في الكثير من التوتر و الضيق. تشوش عقولنا أكثر من الازم بمعلومات لا تمكننا من التفكير بشكل سليم و الأبداع. حاول أن تخلق عادة يومية بغلق كل هذه الشاشات التي تجذب بصرك لبضعة ساعات و أعطي لعقلك الفرصة أن يفكر و يتأمل في هدوء.

إذهب إلي الخارج

الربيع يشم في الهواء, لذا فعليك الخروج و القيام بأي نشاط , أركض أو تمشي في الطبيعة مع صديق لم تره من مدة. خذ درس يوجا في الخارج و تنفس هواء نقي. النشاط في الخارج سينشطك و يحرق الكيلوجرامات الزائدة التي أكتسبتها في الشهور الباردة و يصفي ذهنك من كل التوتر الذي تراكم فيه في الفترة الماضية.

ماذا تنتظر الأن؟ خذ الربيع في خطاك أحضر كان ترانكويني و أتبع هذه النصائح و ستشعر بالروقان و الهدوء بسرعة!