مزارع بارع‫

تعتبر تمضية الوقت في الحدائق طريقة مضمونة لتخفيف التوتر والاندماج بنشاط في أسلوب حياة إيجابي. لكن توفر الوقت والمكان أصبحا عملة نادرة في حياتنا اليوم، لذلك فإن زراعة قطعة خضراء بالقرب من منزلك أصبح أمراً ملحا؛ حتى نمهد الطريق لإعادة نهوض الثقافة القديمة لزراعة المجتمعات التي نعيشها بها.

تعتبر الزراعة هواية صحية وإيجابية جداً على مستويات عديدة؛ فمن خلالها تحصل على جرعة يومية من الشمس والهواء النقي، وتعيد التواصل مع الأرض، وتتريّض بالقرب من منزلك. كل ما تحتاجه هو قطعة صغيرة من الأرض، وبعض البذور وجاروف، وتكون جاهزاً للزراعة.

وقد نتج عن زيادة معدلات الزراعة اليدوية في المدن حركة التشجير المفيدة للبيئة، والتي تشجع على تطوير المجتمع، وأحياناً توفر منتجات حيوية للمناطق المجاورة.

وحتى لو كنت تسكن في شقة، ستجد بالتأكيد مشروع تشجير وزراعة مجتمعي بالقرب منك. فابحث عن مشروع في منطقتك وابدأ في الحفر!

نقدم لك ٥ مشاريع ملهمة للحدائق المجتمعية.

برلين، برينزيسن جاردن

بدأها زوجين من سكان برلين سنة 2009 من خلال تأسيس منظمة غير ربحية باسم Nomadic Green ، حيث كانت قطعة أرض مهجورة استأجروها من المحافظة. ومهمة حديقة برينزيسن الأساسية هي تعريف الناس بإنتاج الطعام العضوي والمعيشة المستدامة، بجانب زيادة التنوع البيولوجي والاجتماعي والثقافي في المنطقة.

 

لندن، حديقة كلبيبير للمجتمع

حديقة كلبيبير هي مساحة جميلة مفتوحة للعامة في وسط إسلينجتن، بلندن، وتعمل كمنتزه للمدينة ومشروع مجتمعي بيئي. يديرها الأشخاص المحليين الذين يستمتعون بها أيضاً، وتعتبر مشروع فريد يجتمع به الناس من جميع الأجناس والثقافات ليقدروا بيئتهم ويحسّنوا منها.

 

كايب تاون، مزرعة مدينة أورانجيست

تقع في ضاحية أسفل جبل تيبل، وهي مشروع غير ربحي يحتفي بالطعام المحلي، بجانب الثقافة والمجتمع المحلي من خلال زراعة المدينة في كايب تاون. وترحب بكل الناس للانضمام، سواء مزارعين جدد أو ذوي خبرة.

 

فيينا، جي جاردنينج

Guerilla Gardening هي مجموعة ناجحة أسست سنة ٢٠٠٨ كجزء من شبكة كوكوما. وهي مجموعة مستقلة تتعامل مع النواحي النظرية والعملية لزراعة المدن والأراضي المهجورة المهملة. فبدلاً من انتظار موافقة الزراعة من حزب سياسي، يقومون ببساطة بالبدء في الزراعة بأنفسهم، مستخدمين المساحات العامة لزراعة محصولات لاستهلاكهم الشخصي.

 

اسطنبول، البستان

كلمة البستان تعني “الحديقة حول منزلك التي تزرع بها طعامك اليومي”. ولكن التمدّن السريع شهد إبادة ملحوظة للبستان في اسطنبول الحديثة. جورسان إرجيل هو الرجل الذي يريد تغيير ذلك، لذا قام بتطوير مشروع “ازرع حديقتك الشخصية” مستخدماً مساحة واحد متر مربع فقط.

 

فارتدي ملابسك القديمة واخرج لتحفر وتزرع! وستشعر بالإيجابية. 

Future leaders got Positively Relaxed with Tranquini

The 68th International Congress of AIESEC, the world’s foremost non-profit youth leadership development organization, took place in Warsaw, Poland on 14 -24 August 2016. AIESEC has previously helped to create constructive experience for famous leaders such as Bill Clinton, Kofi Annan, former Polish President Aleksander Kwaśniewski and former Portugese President, Cavaco Silva.

This event brought together young future leaders from around the world. More than 1 000 representatives from 120 countries around the globe, including India, Brasil, Colombia and Germany, arrived to the capital of Poland to discuss, and prepare to act upon, the most important global issues bringing forward a variety of meaningful ideas.

It was important for Tranquini to bring relaxation to these passionate future leaders and help to inspire them to be calm, positive and to inject more positivity into our world.

أعتقد أنني أستطيع، أعرف أنني أستطيع

عالق في زحمة المرور؟ نفذ الحليب من البيت؟ مشغولٌ بالتفاصيل الكثيرة التي الأمور بشكل أوضح؟ من السهل جداً أن تنحرف عن مسارك بسبب ضغوط وإزعاج الحياة اليومية. وأحياناً كل ما تحتاجه هو التوقف والتفكير في جميع الأشياء الإيجابية من حولك. فمن شأن الانشغال بأفكار إيجابية السيطرة على مصيرك الشخصي، وعندما تشعر بالسيطرة يبدو كل ما يحيطك سهل المنال. نقدم لك خمسة أفعال بسيطة تساعدك على التفكير بشكل أكثر إيحابية.

توقف عن محاولة مواكبة الأخرين

فالقلق حول نجاح الأخرين لا يغير من ظروفك الشخصية. ركّز على ما لديك وما تفعله، وستشعر فوراً بأنك أكثر إيجابية لأنك ستوجه طاقتك للأمور التي في نطاق سيطرتك.

أعد تعريف معنى الفشل

اعرف أن السقوط جزء ضروري من عملية النهوض. ويقول مايكل جوردان: “لقد فوّت أكثر من 9000 رمية خلال فترة احترافي، وخسرت 300 ماتش. وأعطيت لي رميات الفوز أكثر من 26 مرة ولم أنجح فيها. لقد خسرت مراراً وتكراراً في حياتي، ولهذا السبب نجحت”.

تصرّف كشخص إيجابي

حتى لو لم تشعر أنك إيجابي، أو واثق بنفسك، أو رايق، أو راسي، يمكنك أن تأخذ قرار واع للتصرف وكأنك تشعر بالإيجابية. خمّن ماذا يحدث بعدها بدقائق؟ ستبدأ فعلياً بالشعور بالإيجابية أو الثقة أو الروقان.

عش الحاضر

لا تترك أفكارك تعود بك إلي ما فات أو إلى ما هو قادم أكثر من اللازم، فهي طريقة مضمونة للغرق في حلقات من الأفكار السلبية التي لا تنتهي في عقلك. ما تفعله الآن سيظل دائماً أهم مما فعلته سابقاً أو ما تخطط لفعله في المستقبل.

اظهر تقديرك

تذكرك للأمور الجيدة التي فعلتها هو أمر بسيط؛ يمكن عمله لإدخال المزيد من الإيجابية على حياتك، وطريقة رائعة لتحسين مزاجك الغاضب والحزين والمنزعج.

فكر في أمور إيجابية، الحياة تحلو.

Tranquini has arrived to wonderful, green Ireland!

Tranquini has introduced a new way to relax in Ireland in cooperation with Jaymark, our country distribution partner. Major retail accounts were very excited about Tranquini, supporting the development of new age beverages as the healthy alternative to soft drinks. The range of Tranquini flavours is already available in Supervalu, Centra, Spar, Eurospar, Mace, Yes Key Stores, Londis, Musgraves Cash and Carry and Elliotts Cash and Carry.

The country launch was accompanied by numerous activities. As part of Heritage week, Tranquini was present during morning yoga sessions in Dublin City Hall on the 22nd – 26th August. Aideen O’Connor, yoga instructor from Markeivicz Sports and Leisure, encouraged participants to practice active relaxation and to reach a state of “body and mind balance”. Tranquini Chill girls presented the products, explaining the benefits and role of Tranquini in active relaxation to achieve a positive state of mind. In one of the Yoga hubs a Yoga teacher reacted to the Tranquini offer: “Sounds like just what we need”.

To celebrate World Relaxation Day and offer people a positive moment of relaxation out of their busy schedule, we set up a Tranquini Relaxation Station in the middle of Dublin City Centre. We offered Tranquini for people to taste in the wonderfully relaxing area of South King Street, adjacent to Stephens Green Park, which attracted many people. This Tranquini Relaxation Station allowed people to participate in some unwinding activities like playing mini golf, or yoga exercises while listening to music. It was a great atmosphere activating people to take the time to relax and feel how important it is in a daily routine. Consumers were intrigued by the drink as they had never seen it before and they were keen to try the product. They appreciated the unique experience of Tranquini Positively Relaxed and more than 3000 people said that they enjoyed our product.

Tranquni also shared its positive relaxation with people at work and with shoppers to enable them stay calm despite their daily stresses in the office or handling family duties. Tranquini brought its healthy lifestyle offering during an in-store Musgraves Robin Hood Olympics Event on 4th of August, where we promoted health products for the Olympics.

From the start, the reaction to Tranquini was very positive. One young couple said ‘This is exactly what we need, especially just after work when we have had a very stressful day…we’ll take two of each please!’

أبحر في عالم موسيقى الجاز

عندما تسمع كلمة “جاز”، تميل للتفكير في الملاهي الليلية غير المعروفة في فترة الحظر في أمريكا. وتتخيل فنّان بارع بمنتصف العمر يعزف ارتجالات على آلات النفخ؛ مع أصوات المغنيين المثيرة والألحان المؤثرة، بينما يجلس الجمهور على كراسي جلدية مريحة. لكن الحقيقة أن هذه مجرد البداية.

بطريقة ما، ارتبطت كلمة جاز بفترة تاريخية معينة، بينما الحقيقة أنها استمرت في التطور والتأثير على معظم أنواع الموسيقى فيما بعد.

جيمي هيندريسك، البيتلز، الرولينج ستونز، جايمس براون، وأخرين غيرهم اعترفوا بفضل موسيقى الجاز كواحدة من أوائل عوامل الإلهام بالنسبة لهم بل وأفضلها. حتى في موسيقى الهيب هوب والراب، تجد تأثير الجاز مهيمن، حيث يقوم مغنو الراب ذوي الأسلوب الحر بالارتجال مستخدمين العديد من الكلاسيكيات القديمة المعاد توزيعها للجمهور الحديث.

الشيء الذي استمر كما هو، أن الجاز وما تلاه يتميزون بأجواء إيجابية ومثيره.

نقدم لك خمس أغاني حديثة غالباً لم تربطهم بالجاز من قبل، والذين كانت قوتهم في إعادة توزيع أغاني الجاز الكلاسيكية وإعادة ابتكارهم. فاجلس واسترح، واستمتع بما نقدمة لك من الجاز في القرن الواحد والعشرين.

A Tribe Called Quest – We Got Jazz

هذا الفريق يعتبر من أكثر فرق الهيب هوب شهرة وتأثيراً، وهذه أغنية حبّ في الجاز. ويعيد توزيع مقطوعات من عازف الساكسفون الشهير “إلي تومسون”، وهو النسخة الحديثة من جون كولترين.

https://youtu.be/cxN4nKk2cfk 

Jay Z – New Day

أكبر أسماء عالم موسيقى البوب يقدم المغنية المذهلة “نينا سيمون” مرة أخرى في الساحة من خلال إعادة توزيع هذه القطعة الكلاسيكية الخالدة. لا يمكنك إنكار صوت الجاز الملئ بحياة جديدة مع اندماجه بنوع ساكن من الموسيقى، ليمنحك جرعة من الكلاسيكيات القديمة المعاد توزيعها.

https://youtu.be/77XUrtPFZ-M 

Lauren Hill & Carlos Santana’s – To Zion

لورين هيل تمنحك شعور بأنها قادمة من العصر الذهبي للجاز، وهنا تجتمع مع عازف الجيتار الأسطوري كارلوس سانتانا لإعادة توزيع أغنية عملاق الجاز لو دونالدسـن “Ode to Billie Joe” لابتكار الأغنية الكلاسيكية الحديثة “To Zion”.

https://youtu.be/QZD8FEzxaig 

Ludacris – The Number One Spot

لوداكريس من أشهر فناني الراب في الوقت الحالي. فكلمات أغانيه الفريدة مع اختياره لهذا النوع من الموسيقى ساعدت على نشر موسيقي الراب بين الجماهير المختلفة. واتضح هذا عندما تعاون مع منتج الجاز المعروف كوينشي جونز لإعـادة تـوزيع “Soul Bossa Nova” لتكون أغنيته الشهيرة“The Number One Spot” .

https://youtu.be/dQW6zMWOnic 

US3 – Cantaloop

الفريق الإنجليزي US3 أعاد توزيع أغنية “Cantaloupe Island” لخلق أغنية “Cantaloop” التي استخدمت في ملايين المقاهي والملاهي الليلية.

https://youtu.be/JwBjhBL9G6U 

سواء كنت تعرف ذلك أم لا، فأنت غالباً من محبي الجاز.